منوعات

خواص يجب أن تقدمها آبل في الجيل القادم من AirPods Max

أعلنت شركة آبل في نهايات العام الماضي عن سماعة AirPods Max. وهي أولى سماعات الشركة التي تأتي بتصميم كبير يغطي الأذن، هذا مع عدم أخذ سماعات Beats في الاعتبار بالطبع.

وقد قدمت السماعة الجديدة مميزات وخواص جذابة. إلا أنها قد أتت بسعر مرتفع جدًا وهو 550 دولار أمريكي، وإلى جانب ذلك فإن السماعة قد عانت من بعض المشاكل والعيوب مثل أي منتج آخر.

وتتوفر للشركة فرصة ممتازة لتحسين سماعات AirPods Max قبل إطلاق الجيل الثاني منها، خصوصًا مع اهتمام آبل الواضح بمجال الصوتيات من ناحية، وريادتها لسوق السماعات اللاسلكية داخل الأذن من ناحية أخرى.

الجيل القادم من AirPods Max

لا توجد معلومات حتى الآن عن الجيل القادم من سماعات AirPods Max. كما أن الإصدار السابق يعتبر الإصدار الأول منها، لذلك فلا يوجد موعد إطلاق ثابت للإصدارات الجديدة من هذا المنتج.

وقد تتجنب آبل إطلاق جيل جديد من السماعة في الشهور التالية. لكن بشكل عام، هناك الكثير من المميزات والخواص التي يجب على آبل أن تضيفها لسماعتها الجديدة.

ولعل أولى تلك المميزات هي دعم خاصية Lossless Audio. وذلك بعد أن دعمتها آبل رسميًا في تطبيق آبل ميوزك. ومن الغريب أن جميع سماعات الشركة في الوقت الحالي لا تدعم هذه الخاصية.

ولا شك أن آبل تنوي دعم هذه الخاصية في جميع سماعاتها المستقبلية. وإلا لما كانت أطلقتها. ولعل سماعة AirPods Max باهظة السعر ستكون أولى السماعات التي تدعم هذه الخاصية.

ودعم هذه الخاصية في الجيل القادم من السماعة سيجعلها اختيارًا ممتازًا لعشاق الموسيقى. نظرًا لأن هذه الخاصية تسمح بالاستماع للموسيقى بدون أي خسائر – كما يظهر من اسمها – من حيث جودة الموسيقى أو وضوح أصوات الآلات الموسيقية المستخدمة.

ما يجب على آبل تقديمه

لعل واحدة من أهم مميزات سماعة AirPods Max خصوصًا ومنتجات آبل عمومًا هي التكامل الكبير مع جميع منتجات الشركة الأخرى مثل آيفون، وآيباد، وماك، وغيرهم. وتحسين سرعة وجودة الاتصال بين السماعة وبين منتجات الشركة الأخرى ستكون خطوة مثالية.

وتميزت سماعة AirPods Max الرائدة بشكل كبير فيما يخص عزل الضوضاء. إلا أن آبل قد بالغت في الأمر طبقًا لآراء عدد من المستخدمين. حيث إن السماعة تعزل جميع الأصوات الخارجية لدرجة أن مرتديها قد لا يسمع الأصوات الهامة من حوله.

ويمكن للمستخدمين أن يتحكموا في عزل الضوضاء، إلا أن هذا لا يمنع من تحسين التجربة الافتراضية للسماعة.

وعدد كبير من الانتقادات حول AirPods Max قد توجه إلى غطاء الحماية الخاص بها، والذي يأتي مع تصميم بالغ السوء، وصحيح أنه يؤدي مهمته بشكل مثالي، إلا أن إعادة تصميمه قد تكون فكرة جيدة. وقد قامت شركات عديدة بإطلاق إكسسوارات وأغطية حماية للسماعة.

وتأتي السماعة مع منفذ لايتنينج للشحن، وهو الذي تعتمد عليه آبل بشكل رئيسي في معظم منتجاتها. لكن لا شك أن استبداله بمنفذ USB-C سيكون أفضل، خصوصًا أنه يقدم سرعة شحن أكبر.

لكن من الواضح أن آبل قد اختارت هذا المنفذ نظرًا لأنه نفس المنفذ الموجود في آيفون. ولا شك أن المستخدم سيفضل حمل وصلة شحن واحدة للسماعة والهاتف، وليس وصلتين.

كما يجب على آبل تحسين عمر البطارية في الإصدارات المستقبلية من السماعة. خصوصًا أنها سماعة ضخمة وقادرة على استيعاب بطاريات أكبر، إلى جانب تخفيض سعر تغيير البطارية، حيث إن بطارية السماعة تكلف 79 دولار أمريكي لاستبدالها.

وتفتقر السماعة أيضًا لمنفذ الصوت الرئيسي 3.5 مم، ولكي يحصل عليه المستخدم يجب أن يدفع 35 دولار إضافية. وهو أمر غريب بالنسبة لسماعة بهذا الحجم.

وبالرغم من أن آبل ليست متعاونة فيما يخص دعم نظام أندرويد، إلا أن توفير دعم أكبر من السماعة لأندرويد قد يجذب مستخدمين أكثر لها.

المصدر : البوابة العربية

إغلاق